فتوى: هل يجوز تأخير إخراج الزكاة عن وقتها المحدد بعد مرور حول عليها؟

شارك وانشر

إنسان حال الحول على عروض تجارته في شهر جمادى الآخرة، فأراد إخراج زكاته في شهر رمضان المبارك؛ فهل يجوز ذلك؟

جـ: تأخير الزكاة لا يجوز إلا لحاجة، إذا كان تأخيرها لهدف شرعي بأمر شرعي فلا مانع، أما تأخيرها من أجل أن يخرجها في رمضان

فهذا لا يصح، وليست المسألة في الصدقة، وفي إخراج الزكاة، وفي الإحسان إلى الفقراء والمساكين والمعوزين، وغير ذلك من طرق

الخير، ليست المسألة متوقفة على وقت لفضله، ولو كان ذلك ليلة القدر، وإنما هو متوقف على وجود المحتاج، وعلى وجود المصلحة؛

قال الله سبحانه: {أَوۡ إِطۡعَٰمٞ فِي يَوۡمٖ ذِي مَسۡغَبَةٖ (١٤) [البَلَد الآية 14 ]، ولم يقل سـبحانه في رمضان، فإذا تصدَّق  العبد على محتاج،

ووافقت صدقته حاجةً وفقرًا كان ذلك هو الأفضل من أن يتصدَّق في أي وقت آخر.