لا يعلم الغيب إلا الله، ولا يدبر الكون إلا هو وحده

شارك وانشر

 لا يعلم الغيب إلا الله، ولا يدبر الكون إلا هو وحده لا شريك له:

ومن الناس من يعبد أصحاب القبور من الأنبياء والصالحين، بل والطواغيت الذين يزينون هذا الشرك في حال حياتهم باسم التوسل

بالصالحين إلى الله، بالطواف بقبورهم، وسؤالهم الحاجات، وتفريج الكربات، بل ويعتقدون فيهم أنهم يعلمون الغيب، ويدبرون الكون،

وأن الله جعل لهم ذلك، ويَردُّون بهذا الاعتقاد القبيح الآيات والأحاديث الكثيرة التي بيَّن الله فيها وبيَّن رسوله كل البيان أنه لا يعلم الغيب

إلا الله ولا يدبر الكون إلا هو وحده لا شريك له. فمن ذلك قوله سبحانه: {قُل لاَّ يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ

أَيَّانَ يُبْعَثُون }[النمل:65]، وقوله سبحانه لرسوله :{قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ

الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُون}[الأعراف:188].

ومن المعلوم المجْمَعِ عليه بين أهل التوحيد المخلصين لله سبحانه أن الأنبياء والرسل-عليهم الصلاة والسلام-لا يعلمون من الغيب إلا ما أوحاه

الله -سبحانه وتعالى- إليهم، والوحي قد انتهى بموتهم.

أما الأولياء فإن الله سبحانه لم يجعل لهم شيئًا من علم الغيب في حياتهم ولا بعد مماتهم. وهكذا تدبير الكون فإنه لله وحده لم يجعل الله منه شيئًا

لا لنبي ولا لولي ولا لِمَلَكٍ، قال تعالى: {ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِير (13) إِن تَدْعُوهُمْ لاَ يَسْمَعُوا

دُعَاءكُمْ  وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلاَ يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِير}[فاطر:13-14].

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) من كتاب الإسلام في بيان ما عليه النبي ﷺ  وصحبه الكرام من تأليف فضيلة الشيخ عبدالرحمن بن حماد العمر-رحمه الله-، الجزء الأول صـ 102 – 103