الرسول ﷺ أخشع الناس

(1)الرسول ﷺ أخشع الناس

     المؤلف: عبد الرحمن بن حماد العمر 

تاريخ الإضافة: 13/9/2018 ميلادي – 6/2/1439 هجري ♦

زيارة: 988 ♦

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كان الرسولﷺ أخشع الناس وأكثرهم بكاء من خشية الله سبحانه، ثم أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وغيرهم، وهذا الخشوع بنوعيه

تختلف فيه القلوب.

والمؤمنون منهم رقيق القلب والعاطفة، سريع التأثر والبكاء، وما أحسن هذا! ومنهم القوي في قلبه وعاطفته، قليل التأثر والبكاء، لكنه مع

هذا قوي الإيمان، يشهد لذلك قوله ﷺ لنفر من أصحابه: «إِنِّي قَارِئٌ عَلَيْكُمْ آيَةً مِنْ كِتَابِ اللهِ، فَمَنْ بَكَى مِنْكُمْ وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّة» فَقَرَأَ عَلَيْهم

قَولَهُ تَعَالَى: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُون}

[الزمر:67]، فَبَكَى بَعْضُهم ولَمْ يَبْكِ البَعْضُ الآخَرُ، فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ لَقَدْ جَهِدْنَا أَنْ نَبْكِيَ فَلَمْ نَبْكِ، فَقَال: «مَنْ لَمْ يَبْكِ يَتَبَاكَ»(1).

             وَصَلَّى اللهُ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِه وصَحْبِه وسَلَّمَ.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[من كتاب (الإسلام في بيان ما عليه النبي  وصحبه الكرام) من تأليف فضيلة الشيخ عبدالرحمن بن حماد العمر-رحمه الله-، الجزء الأول صـ 118-119)]

(1) أخرجه الطبراني في المعجم الكبير (2459)، وقال الهيثمي: “رواه الطبراني، وفيه بكر بن خنيس وهو متروك”.