رسائــــل

      كل ما في الوجود من المخلوقات مفتقر إلى الله، وحادث بأمره وإرادته، ودال عليه سبحانه وتعالى.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8)   

…………………………………………………………                                                                 

   المؤمنون عرفوا الشأن الذي خلقهم الله من أجله فأتمروا بأوامر الله واجتنبوا نواهيه

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8) 

………………………………………………………… 

     عرف المؤمنون أول ما افترض الله عليهم، وهو الإيمان به وتوحيده، والكفر بالطاغوت الذي أُمروا أن يكفروا به.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8) 

…………………………………………………………                                                                    

      الطاغوت هو : ما تجاوز به العبد حده من معبود أو متبوع أو مطاع.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8)

…………………………………………………………                                                                    

      توحيد الله هو : إفراده بالعبادة وحده، لا شريك له، وهو دين الرسل الذي لا يقبل الله من أحد دينًا سواه.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8)

…………………………………………………………                                                                    

        ينقسم التوحيد إلى ثلاثة أقسام: توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وتوحيد الذات والأسماء والصفات.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8)

…………………………………………………………                                                                    

                                               توحيد الربوبية هو: الإقرار بأنه لا رب للعالمين إلا الله الذي خلقهم ورزقهم.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8)

…………………………………………………………                                                                    

توحيد الربوبية قد أقر به المشركون؛ فهم يشهدون أن الله هو الخالق وحده لا شريك له، وأنه لا يرزق إلا هو، … ولكن إقرارهم هذا

وشهادتهم تلك لم تدخلهم في الإسلام، ولم تنجهم من النار؛ لأنهم لم يحققوا توحيد الألوهية.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8 – 9 )

…………………………………………………………                                                                    

قوم نوح غلوا في الصالحين: ودّ، وسُواع، ويَغوث، ويَعوق، ونسر، فأرسله الله إليهم يدعوهم إلى توحيده وإفراده بالعبادة كلها،

ويحذرهم مما هم فيه من شرك وضلال.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 9)

…………………………………………………………                                                                    

كل نبي يأتي أمته يحذرهم من الشرك كبيره وصغيره غايته ووسيلته.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 9)

…………………………………………………………                                                                    

بعث الله محمدًا ﷺ إلى الناس كافةً بشيرًا ونذيرًا … فدعا إلى عبادة الله وحده لا شريك له، وترك جميع ما يُعبد من دون الله.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 9+)

…………………………………………………………                                                                    

جاء محمد ﷺ إلى المشركين وهم على بقية من دين إبراهيم -عليه السلام- يتعبدون ويحجون ويتصدقون ويذكرون الله، ولكنهم يجعلون

بعض المخلوقات وسائط بينهم وبين الله.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 9)

…………………………………………………………                                                                    

أخبر محمد ﷺ المشركين أن هذا التقرب والدعاء لا يصلح إلا لله …

            فمن صرفه لغير الله حبط عمله؛ قال تعالى: {وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا}.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 9)

…………………………………………………………                                                                    

الإنسان مُحَاطٌ فيما هو مُخَيَّرٌ فيه بالأعداء الأربعة: الشيطان، والهوى، والنفس الأَمَّارة بالسوء، وقرناء السوء، وجميع هذه الأعداء قد حذَّرَه

الله سبحانه ورسوله أن يطيعها، وبيَّن الله سبحانه ورسوله ﷺ كيفية السلامة من شرِّها.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ 236)

…………………………………………………………                                                                    

 الذي أحزن الموحدين لله تعالى المتمسكين بدينه في بلاد الإسلام أن الشرك بالله تعالى قد انتشر بين المسلمين، وتفشت البدع،

فلا يوجد بلد إسلامي إلا وقد أُصيب أهله بهذه المصيبة العظمى في دينهم إلا من عصم الله من الغرباء الذين لا سلطة لهم ولا قبول لنصحهم

من قبل المنحرفين.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ 367)

…………………………………………………………                                                                    

الذي نذكِّر به إخواننا العلماء ومن يُوكل إليهم التأليف في العالم الإسلامي والقائمين على شؤون الأزهر وندعوهم إليه أن يستعينوا بالله، ويجدِّدوا

دين الإسلام في العالم الإسلامي بإحياء منهج السلف الصالح في العقيدة.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ 367)

…………………………………………………………   

أول واجب أمر الله به الإنسان أن يتعلم العلم الذي خلقه الله سبحانه من أجل العمل به؛ ولذا فإن أول آيات القرآن نزولًا قول الله تعالى:

{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَق}.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ 285)

…………………………………………………………   

 أمر الله سبحانه رسوله محمَّدًا ﷺ أن يعلن للناس جميعًا أنهم عبيد الله وحده، يجب عليهم أن يعبدوه وحده، وأمرهم أن يرتبطوا بالله مباشرةً

وبدون واسطةٍ في عبادتهم له.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ 286)

…………………………………………………………   

 أمر الله المسلم أن يكون إنسانًا صالحًا، يسعى لإنقاذ البشرية من ظلام الكفر وعدوانه إلى نور الإسلام وعدالته.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ 286)

…………………………………………………………   

الله-سبحانه وتعالى-أمر بإكرام الناس جميعًا؛ فأمر بإكرام الضيف والجار، وإغاثة الملهوف، وفك الأسير، ونصر المظلوم ولو كان غير مسلمٍ.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ 286)

…………………………………………………………   

شرع الله لمن قدم من سفرٍ طويلٍ أو تملَّك سكنًا في مكانٍ نزح إليه أن يصنع وليمةً يدعو إليها الجيران وأعيان المصلّين في المسجد الذي يصلّي

فيه؛ لتقوى صلة المحبة والتعارف بينه وبينهم.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ 286)

…………………………………………………………   

أمر الله أن تكون الرابطة التي تربط المسلم بغيره هي رابطة الإيمان بالله، وهذه هي الرابطة التي تجمع بين المفترقين، وتؤلِّف بين المختلفين؛

بخلاف رابطة النسب والوطن والمصالح المادية، فإنها سرعان ما تنفصم.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ 287)

…………………………………………………………   

 المؤمن بالله لا يحبُّ أعداء الله وإن كانوا أقرب الناس.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ 287)

…………………………………………………………   

أكرم الناس عند الله المحبوب لديه هو المطيع المتقي له من أي جنسٍ كان، ومن أي لونٍ.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ 287)

…………………………………………………………   

الولاء للمؤمنين والبراء من الكافرين لا يعني إظهار العداوة للكافرين وتنفيرهم عن سماع الدعوة إلى الإسلام وقبولها؛ بل أمر الله بدعوتهم بالقول

اللين والحكمة والموعظة الحسنة، وأمر بالإحسان إليهم بإطعام جائعهم وكسوته، وإعانته على أمور دنياه.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ 287 – 288)

…………………………………………………………   

 كان النبي ﷺ يدعو للكفار بالهداية، ويتبسم في وجوه المنافقين واليهود؛ ترغيبًا لهم في الإسلام، وهذا من المجاملة والمداراة التي أباحها

الإسلام، بخلاف المداهنة في الدين فهي حرام؛ لما فيها من الموافقة على بعض الكفر أو المعاصي.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ  288)

…………………………………………………………   

أمر الله تعالى بالعدل مع العدو والصديق، وحرَّم الظلم على نفسه، وجعله محرَّمًا بين عباده.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ  288)

…………………………………………………………   

أمر الله تعالى بالأمانة والصدق، وحرَّم الخيانة، وأمر ببِرِّ الوالدين، وصلة الأرحام، والإحسان إلى الفقراء، والمشاركة في الأعمال الخيرية.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ  288)

………………………………………………………… 

 أمر الله تعالى بالإحسان إلى كل شيءٍ حتى الحيوان؛ فقد حرَّم الله تعذيبه، وأمر بالإحسان إليه حتى في حال ذبح الحيوان الحلال؛ فقد أمر

الرسول ﷺ بحَدِّ السكين، وإراحة الذبيحة.

(كتاب الإسلام – الجزء الأول- : صـ  289)

…………………………………………………………