رسائــــل

      كل ما في الوجود من المخلوقات مفتقر إلى الله، وحادث بأمره وإرادته، ودال عليه سبحانه وتعالى.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8)   

…………………………………………………………                                                                 

   المؤمنون عرفوا الشأن الذي خلقهم الله من أجله فأتمروا بأوامر الله واجتنبوا نواهيه

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8) 

………………………………………………………… 

     عرف المؤمنون أول ما افترض الله عليهم، وهو الإيمان به وتوحيده، والكفر بالطاغوت الذي أُمروا أن يكفروا به.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8) 

…………………………………………………………                                                                    

      الطاغوت هو : ما تجاوز به العبد حده من معبود أو متبوع أو مطاع.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8)

…………………………………………………………                                                                    

      توحيد الله هو : إفراده بالعبادة وحده، لا شريك له، وهو دين الرسل الذي لا يقبل الله من أحد دينًا سواه.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8)

…………………………………………………………                                                                    

        ينقسم التوحيد إلى ثلاثة أقسام: توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وتوحيد الذات والأسماء والصفات.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8)

…………………………………………………………                                                                    

                                               توحيد الربوبية هو: الإقرار بأنه لا رب للعالمين إلا الله الذي خلقهم ورزقهم.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8)

…………………………………………………………                                                                    

توحيد الربوبية قد أقر به المشركون؛ فهم يشهدون أن الله هو الخالق وحده لا شريك له، وأنه لا يرزق إلا هو، … ولكن إقرارهم هذا

وشهادتهم تلك لم تدخلهم في الإسلام، ولم تنجهم من النار؛ لأنهم لم يحققوا توحيد الألوهية.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 8 – 9 )

…………………………………………………………                                                                    

قوم نوح غلوا في الصالحين: ودّ، وسُواع، ويَغوث، ويَعوق، ونسر، فأرسله الله إليهم يدعوهم إلى توحيده وإفراده بالعبادة كلها،

ويحذرهم مما هم فيه من شرك وضلال.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 9)

…………………………………………………………                                                                    

كل نبي يأتي أمته يحذرهم من الشرك كبيره وصغيره غايته ووسيلته.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 9)

…………………………………………………………                                                                    

بعث الله محمدًا ﷺ إلى الناس كافةً بشيرًا ونذيرًا … فدعا إلى عبادة الله وحده لا شريك له، وترك جميع ما يُعبد من دون الله.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 9+)

…………………………………………………………                                                                    

جاء محمد ﷺ إلى المشركين وهم على بقية من دين إبراهيم -عليه السلام- يتعبدون ويحجون ويتصدقون ويذكرون الله، ولكنهم يجعلون

بعض المخلوقات وسائط بينهم وبين الله.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 9)

…………………………………………………………                                                                    

هذا التقرب والدعاء لا يصلح إلا لله …  المشركين أن rأخبر محمد

            فمن صرفه لغير الله حبط عمله؛ قال تعالى: {وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا}.

(كتاب الإرشاد إلى توحيد رب العباد: صـ 9)

…………………………………………………………